جاري تحميل ... سلا بريس - جريدة الكترونية مغربية

مشاركة مميزة

بلاغ للديوان الملكي:

بلاغ للديوان الملكي: “تعرض صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، لالتهاب الرئتين الفيروسي الحاد. ولهذا السبب، ...

المشاركات الشائعة

أخبار ساخنة

إعلان في أعلي التدوينة

شؤون وطنيةقضايا المجتمع

أرقام مخيفة لواقع البلدان العربية 40% أميون و 51% يتطلعون للهجرة والثالث تحت الفقر..

أرقام مخيفة لواقع البلدان العربية 40% أميون و 51% يتطلعون للهجرة والثالث تحت الفقر

 

 

تواصلت أشغال الدورة الثانية للمنتدى الاجتماعي المغربي بمدينة الرباط بمشاركة أزيد من 1500 مشارك مغربي علاوة على وفود عدة دول عربية وأجنبية.

وتميز اليوم الأول، بالجلسة الافتتاحية، التي أكدت في مستهلها ليلى الرحيوي، عصو لجنة الأشراف، أن ولادة المنتدى الاجتماعي المغربي، وتنظيمه للدورة الثانية، جاءت نتيجة مشاركة بعض الفعاليات الجمعوية المغربية، في الملتقى الثاني ليورتو ألفري (البرازيل) واقتناع تلك الفعاليات بأهمية الانفتاح التجارب العالمي والعمل على التنصيق بين الجمعيات الوطنية في مختلف أرجاء البلاد، وأشارت الى أن المنتدى يتضمن جمعيات محلية تنموية، ثقافية، شبابية ونقابية، تلتهم في هذه الدورة لتساهم من جانبها في النقاش الفكري و السياسي حول قضايا تهم: مناهضة العولمة، الدفاع عن حقوق الانسان، حماية البيئة والتضامن مع الشعب الفلسطيني، ذلك التآزر الذي عبر الدكتور مصطفى البرغوثي، عن تقديره البالغ له و عن أهمية إنعاشه خلال هذه الظرفية العالمية التي تتطلب حسب البرغوثي تجديد النضال من أجل الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية والديموقراطية السياسية لمواجهة موجات الاستعمار الجديد وهيمنة الشركات المتعددة الجنسية.

مصطفى البرغوثي، الذي قدم من فلسطين خصيصا للمشاركة في أشغال المنتدى، أشار أن تزايد التكالب النيوكولونيالي، الذي يوازيه بالمقابل تزايد توحد قوى العدالة والسلام، الذي يجسدها المنتدى الاجتماعي العالمي، ولأن البلدان العربية من بين البلدان الأكثر عرضة لذلك التكالب فقد دعا البرغوثي الى تكثيف الاتصال مع منظمات المجتمع المدني العالمية، منبها في نفس الان الى أن المشكل الذي يواجه البلدان العربية لا يقتصر على التحديات الخارجية بل يعود أيضا الى ضعف داخلي، مستحضرا بعض الأرقام المخيفة حول واقع البلدان العربية.

من قبيل أن 40% من الناس في العالم العربي يعانون من الأمية وأن الناتج القومي الإجمالي بجميع بلدان العربية أقل من الناتج القومي الاجمالي لدولة أوروبية متوسطة كاسبانيا، وأن 51 % من الشباب العربي يتطلعون الى الهجرة، وثلث السكان يعيشون تحت خط الفقر، والعالم العربي لا ينتج إلا 1% من كتب العالم.

وسبب كل ذلك، حسب البرغوثي لا يعود الى نقص في شخصية الانسان العربي بل يرجع الى غياب الحرية والديموقراطية، في العالم العربي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا

إعلان أسفل المقال

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *