الجزائر تصرخ


يتوافد العديد من الطلاب والشباب إلى العاصمة للمشاركة في الإحتجاجات ضد إنتخاب بوتفليقة وذاك بترديد عدة شعارات متنوعة منها "سلمية سلمية" وغيرها من شعارات
ذلك لم يمنع بوتفليقة من العودة من سويسرة لدخول في السباق الإنتخابي مجددا وكيف لا والمعارضة تعلن إنسحابها أحدا تلو الأخر فقد إنسحب حزب العمال الجزائري و كذلك حركة مجتمع السلم الجزائرية وتنحية الوزير أحمد أويدي ليأخد منصبه نوردين وزير الداخلية ومحاولة إمتصاص غضب الشعبي لطلبة جامعين و الجالية الجزائرية.

المعارضة:

تدعو المعارضة للإنهاء  النضام القديم الذي يقوده بوتفليقة, اليوم الجزائر أصبحت تخضع شيئا ف شيء لمطالب طلبة الجامعيين و الجالية ...

ليست هناك تعليقات

شكرا