نسبة الإصابة بداء السل مرتفعة ووزارة الصحة غير قادرة على القضاء عليه...



تزامنا مع اليوم العالمي للسل، الذي يصادف 24 مارس، أكدت الجمعية الوطنية للتوعية ومحاربة داء السل أن المغرب إحدى الدول، التي تعاني هذا الداء، حيث إن نسبة الإصابة به تقدر بـ 89 حالة لكل 100 ألف نسمة، رقم مرتفع مقارنة بالجزائر، التي تقدر نسبة الإصابة بها إلى 70 حالة، وتونس 34 حالة، إضافة إلى مصر 13 حالة، وذلك لكل 100 ألف شخص.

كما أشارت الجمعية ذاتها، في بلاغ لها، أن “المغرب سجل إصابة 31618 حالة جديدة، حسب آخر الأرقام المتداولة بخصوص داء السل”.

وشددت الجمعية الوطنية لمحاربة داء السل على أنه “على الرغم من الجهود المبذولة من طرف وزارة الصحة، إلا أن هذا الداء لايزال يحصد أرواحا، ويوقع في براثن الإصابة به 31618 حالة جديدة، علما أنه مرض يمكن الوقاية منه، وعلاجه”.

وأكدت الجمعية الوطنية للتوعية ومحاربة داء السل أن “داء السل لا يمكن لوزارة الصحة لوحدها القضاء عليه، باعتباره يصيب الطبقة الفقيرة، والمعوزة”، مشيرة إلى أن “محددات هذا المرض متعددة، وترتبط أساسا بالظروف الاجتماعية، والاقتصادية للمرضى”.

وطالب المصدر ذاته بضرورة التنسيق بين الوزارات المعنية، والسلطات المحلية والمجتمع المدني من أجل القضاء على داء السل.


تزامنا مع اليوم العالمي للسل، الذي يصادف 24 مارس، أكدت الجمعية الوطنية للتوعية ومحاربة داء السل أن المغرب إحدى الدول، التي تعاني هذا الداء، حيث إن نسبة الإصابة به تقدر بـ 89 حالة لكل 100 ألف نسمة، رقم مرتفع مقارنة بالجزائر، التي تقدر نسبة الإصابة بها إلى 70 حالة، وتونس 34 حالة، إضافة إلى مصر 13 حالة، وذلك لكل 100 ألف شخص.